أخبار وطنية

الإعلان عن لائحة الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في نسختها الثالثة عشر

مصطفى-الخلفي1

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في حفل نظم الليلة الماضية بالرباط، عن أسماء الفائزين في دورتها الثالثة عشر، بحضور رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وعدد من الوزراء وشخصيات إعلامية وفنية وأدبية وسياسية.
وتم خلال هذا الحفل، الذي ترأسه مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الكبرى والجائزة التكريمية الى جانب الفائزين في أصناف التلفزة، والإذاعة، والوكالة، والصحافة المكتوبة، والإنتاج الصحافي الأمازيغي، والإنتاج الصحافي الحساني، والصحافة الإلكترونية والصورة.
وعادت الجائزة الكبرى لهذه الدورة للمدير العام الأسبق لوكالة المغرب العربي للأنباء عبد الجليل فنجيرو، فيما نالت الصحافية والروائية خناثة بنونة الجائزة التكريمية.
ومنحت جائزة التلفزة مناصفة بين الصحافيين بالقناة الأولى خديجة رشوق وعبد الرزاق الأحرش عن عملهما في برنامج “علامات وضلال” (حلقة عن بحر الندى)، ومحمد حفيظي من هيئة (كونيكسيون ميديا) عن عمله “التلوث تحت المجهر”، فيما كانت جائزة الإذاعة من نصيب الصحافية بالإذاعة الوطنية خديجة الباب عن عملها “زراعة الأعضاء البشرية بالمغرب”.
وعادت جائزة الصحافة المكتوبة لصحافي (ليكونوميست) فيصل فقيهي عن تحقيقه حول “السطو على العقارات”، فيما منحت جائزة الصحافة الإلكترونية لعبد الرحيم توراني من موقع (تيليكسبريس) عن عمله “تحقيق..بورتريه، وسام على صدر زعيم الميليشيا، التكريم الملكي للكاتب ادريس الخوري”.
وفازت بجائزة صحافة الوكالة بشرى أزور، الصحافية بوكالة المغرب العربي للأنباء، عن مقال موقع تحت عنوان “طريق العلم .. فرصة الفتاة القروية لتحقيق حياة أفضل والمساهمة في مسار التنمية”، فيما عادت جائزة الانتاج الصحافي الأمازيغي مناصفة بين الصحافية بالقناة الأمازيغية سليمة اليعقوبي نظير عمل أنجزته حول “وضعية الجالية المغربية: نموذج هولندا” والصحافية بالإذاعة الأمازيغية مليكة مهني عن عملها “نان تورلي أو: كان يا ما كان”.
ومنحت اللجنة جائزة الإنتاج الصحافي الحساني للصحافي عياد السرتي من قناة العيون عن عمله “المتاجرة في الإنسانية”، وجائزة الصورة مناصفة لمصور صحيفتي (البيان) و (بيان اليوم) أحمد عقيل عن صورة بعنوان “محاولة انتحار” ولمصور صحيفة (لانوفيل تريبين) أحمد بوسرحان عن صورة تحمل عنوان “طفلة تراجع الدرس”.
وبلغ العدد الإجمالي للترشيحات بكافة أصنافها 125 ترشيحا، 27 ترشيحا منها في صنف التلفزة، و17 ترشيحا في صنف الإذاعة، و39 ترشيحا في صنف الصحافة المكتوبة، و11 ترشيحا في الصحافة الإلكترونية، و15 ترشيحا في صنف صحافة الوكالة (وكالة المغرب العربي للأنباء)، و09 ترشيحات في صنف الإنتاج الصحفي الأمازيغي، وترشيح واحد في صنف الإنتاج الصحفي الحساني و 06 ترشيحات في صنف الصورة.
وضمت لجنة التحكيم، التي ترأسها محمد الصديق معنينو، بهية العمراني (الفدرالية المغربية لناشري الصحف) وجليلة اعجاجة (وكالة المغرب العربي للأنباء)، وربيعة ملاك (النقابة الوطنية للصحافة المغربية) و عبد السلام الخلفي (المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية)، وأحمد نجم (القناة الأولى)، وحميد ساعدني (القناة الثانية)، ومحمد نوار (قناة العيون)، وسعيد خليل (ميدي1 تي في)، وعبد الله الدامون (المساء)، وعبد اللطيف الصيباري (مصور صحفي).
(و.م.ع)

زر الذهاب إلى الأعلى
مستجدات