فن و ثقافة

الفنان التشكيلي المرحوم محمد الدواح : حرية الإنتقال من التشخيص إلى التجريد وعدم الوقوع في مهاوي التكرار

douwah

الفنان التشكيلي المغربي محمد الدواح من مواليد 1964 بمكناس، اهتم الدواح بالرسم والتلوين منذ طفولته، وهو ما دفعه لولوج المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في تطوان التي تخرج منها عام ،1992 واحترف العمل التشكيلي منذ ذلك الحين .

   تميز بقدرته على الاشتغال بمختلف أنواع الصباغة زيتية ومائية وباستيل ومداد ، كما عرف عنه تنقله بسهولة ويسر بين التيارات التشكيلية المختلفة، مع تألقه في الأعمال التشخيصية، وخاصة ما تعلق منها بالخيول والفروسية التقليدية . ويعتبر الدواح الأول من أبناء جيله الذي تم اختيار لوحاته للمشاركة في معارض للبيع بالمزاد . فقد عرضت له لوحة تجريدية في مزاد بأحد أفخم فنادق مراكش في دجنبر 2005 إلى جانب أعمال الرواد من فصيلة الشرقاوي والغرباوي والكلاوي ، كما تم اختيار إحدى لوحاته التشخيصية للمشاركة في مزاد مماثل في الدار البيضاء عام ،2006 وبذلك أصبح أبرز الأسماء الشابة التي يكاد لا يخلو منها عرض للبيع بالمزاد، وكانت آخر مشاركاته في مزاد بالدار البيضاء 2008 عرض فيه لوحة “قروية وابنتها”، ومزاد في طنجة قبل عامين عرض فيه لوحة “ كناوة ” .
بعد حوالي عقدين من الممارسة، أقام الدواح المعرض الفردي الوحيد في حياته، خمسة أشهر فقط قبل وفاته، حيث عرض أحدث لوحاته، وخصصها كلها للخيل . ذلك أنه على غرار مجموعة من المبدعين التشكيليين المتميزين، كانت لوحاته تباع في مرسمه المتنقل قبل أن تجف ألوانها . وتوجد لوحاته اليوم ضمن المجموعات الخاصة لعدد من مجمعي الأعمال التشكيلية في المغرب والخارج، وشاركت أعماله في عدد من المعارض الجماعية في طنجة ومراكش والدار البيضاء والرباط وباريس وبوردو .
حالة محمد الدواح ليست هي الحالة الوحيدة من الفنانين التشكيليين المغاربة الذين يبيعون لوحاتهم قبل أن تجف أصباغها في مراسمهم المتنقلة، بل هناك العديد من الفنانين المغاربة، الذين تحتكرهم دور عرض، أو تدفعهم الحاجة إلى التعيش من أعمالهم الفنية ومن بيع لوحاتهم، وهذا ينطبق على وجه الخصوص على الفنانين الذين يتعيشون من أعمالهم أو من ليست لهم مهنة أخرى غير الفن .

كما يعتبر الراحل محمد الدواح أحد أقطاب الفن التشكيلي  بالمغرب . والذي لم يحظ قيد حياته بالاهتمام الإعلامي والنقدي اللائقين به.. الدواح نفسه كان فنانا يختار طوعا الهامشية ويرفض أن تسلط عليه الأضواء, وربما بسبب اقتناعه الراسخ من أن تسليط الأضواء لا يصنع الفنان ولا يصنع الفن . كم مرة رفض أن يُنظَّم له معرضا خاصا رغم مكانته الإبداعية, إذ يعتبر من قلائل الفنانين الذين يمكنهم الانتقال من مدرسة أو اتجاه فني إلى آخر بِسيْرٍ عجيب . يستطيع الانتقال من التشخيص إلى التجريد بدون أن يسقط في مهاوي التكرار , كما أن ملونه هو من الغنى والثراء الذي يميزه عن غيره. وبتلخيص شديد تتطابق حياته الفنية مع حياته الشخصية كانسان.

شفيق البوعزاوي _ مكناس
زر الذهاب إلى الأعلى
مستجدات