Uncategorized

المصباح أم التراكتور، ماذا يريد العالم القروي؟

 ELCTIONS

بقلم: محمد أوركو//

من كان يعلم أن إلياس العماري سيتخد مسارا متذبدبا بل أنه أكثر انقلابا حينما انتقل من الداعية إلى الشيوعية و الإشتراكية تحت يافطة ”الكراس ”من داخل الساحة الجامعية، إلى أن ينصهر في دواليب السلطة بل أنه أكثر مما نظن، و من كان يعلم أن بنكيران سينقلب من الداعي إلى الإسلام السني تحت حركته التوحيد و الإصلاح و يهاجم المخزن بمختلف مؤسساته، إلى أن كان في طليعة العديد من التخريجات السياسية التي لا تعطي تلك الوعود التي أعطاها للشعب المغربي بمختلف أطيافهم إبان حراك 20 فبراير. باسم الإسلام كانوا و لا زالوا يواصلون عملهم وفق الإسلام الذي يدافع عن مصالحهم الشخصية لا أقل و لا أكثر، باسم الحداثة و حقوق الإنسان و ما كان الغرب يطبل له كانت التراكتور تجوب مختلف القرى و المداشر كي تبحث عن أعيان جدد تهضمهم باسم القرابة و المصاهرة….، لكن قليل من كان يعلم أن التراكتور كان يضم عدد كبير من اليساريين الذين مروا من الإعتقال وذلك سنوات السبعينات بفعل إلياس العماري الذي جمع الشتات و استقطب العديد منهم. كل ما يجب أن يعرفه حزبي الأصالة و المعاصرة و العدالة و التنمية ،أن العالم القروي لا يهمه المصباح و لا التراكتور و لا تهمه برامج الأحزاب كيفما كانت من ألفها إلى يائها، لأن برامجهم كانت منذ زمن مضى مجرد شعارات يصرخون بها خلال الإنتخابات و فقط. إن العالم القروي كان و لا زال في حاجة ماسة إلى من يخدمه وليس في حاجة إلى من يسرق ثرواته و كل مؤهلاته، القرى و المداشر تحتاج إلى الأطباء و الممرضين بمختلف المراكز و المعدات الضرورية، كما تحتاج إلى المدارس و المكتبات الشاسعة، العالم القروي يحتاج إلى من يعطي الدعم للفلاحين و من كان يربي الماشية ، جميع القرى بالمغرب تحتاج إلى من يوفر الكتب للتلاميذ الفقراء الذين لا يجدون بديلا غير الاستسلام أمام الفقر المدقع. على المصباح أن يعلم أن الإسلام الذي يعتبره مرجعية الحزب لم يكن ذات يوم يوصي بهذا، كما على التراكتور أن تعلم أن الحداثة و ما تتضمنه المواثيق الدولية من حقوق الأفراد و ما يدعون من ذلك في شعارتهم لم يكن ذات يوم شيء بسيط من جل هذا، فيتضح جليا أن من أنفكو إلى إملشيل إلى سوس مرورا بتونفيت ….. كلها قرى لا ترونها إلا وقت تريدون أصواتهم فمن تكونوا في حق السماء حتى تستغلوا أبائنا و أجدادنا أيها المقفعون و المزندقون. على الجميع أن يفهم أن الإنتخابات على الأبواب فالبتالي يجب أن يقف الجميع وقفة الرجل الواحد و يعرف ماذا يساوي العالم القروي لدي حزبي العدالة و التنمية و حزب الأصالة و المعاصرة كي يعرف الخطى التي يجب أن يعمل بها، لأن التراكتور في القريب ستتكون على رأس الحكومة و بها وجب التبليغ بأن الغالبية العظمى من الأصوات حصل عليها الحزب من القرى و المداشر و سيحصل عليها كذلك في القادم القريب، ترى هل سينصب الإهتمام على العالم القروي من حزب العماري إلياس؟. أما حزب المصباح فقد كان واضحا في إغفال المناطق النائية و كانت كوارث إملشيل خير نموذج على ذلك. العالم القروي لا يعرف بنكيران و لا العماري و لا يحبذ أن يعرفهما و ذلك لعدة حيثيات و لما لذلك من عواقب مستقبلا و أثر بالغ عليهم و علينا. على المصباح و الجرار أن يعرفوا حق المعرفة أن إغفال المناطق القروية ذات الطابع الجبلي في جميع مناحي الحياة التعليم و الصحة و عدم تقديم الخدمات للفلاحين ، تناسي المحتاجين و إعطاء اكاذيب للأرامل….. قد ينجم عن ذلك ثورة و حراك لن تستطيعوا إخماده بالطائرات الحربية، على من ينوب عليهم بالعالم القروي أن يعلموا ذلك قبل أن تصلهم نيران التمرد و العصيان، لأن ليس للفقراء و المحتاجين ما يخسرونه. العالم القروي يريد الأطر الطبية و كامل المعدات الضرورية، وليس بنيات شامخة فقط، كما يريد المعلمين بجميع تخصصاتهم، كما يرغب العالم القروي في الدعم للفقراء و المحرومين و المضطهدين، كما يحتاج لدعم الأرامل و جل الفقراء و المحتاجين. هذا ما يريده العالم القروي و لا يرغب في القميص الذي رسم عليه مصباحا و لا جرارا …..

صحافي

نهى بريس

زر الذهاب إلى الأعلى
مستجدات