فن و ثقافة

حوار حصري مع الفنانة “فاتن بنعكيدة” بمناسبة عودتها للساحة الفنية بعد رحلة طويلة للبحث عن الذات

fatinenouhapress

بطاقة تعريف
“فاتن بنعقيدة” جوهرة مدينة الخميسات، ترعرعت و أمضت مسارها الدراسي بين أزقتها و دروبها، صدح صوتها بين أسوار المدرسة ، من خلال مشاركتها في الحفلات المدرسية و كذا الوطنية، حيث لفتت الجميع بصوتها الطروب الشادي و إتقانها لمختلف الألوان الغنائية فتنباو لها بمستقبل زاهر في عالم الغناء الذي لولا الظروف، التحديات ،ورحلة البحث عن الذات، لما كانت قد ابتعدت عنه قط .

س- أولا مرحبا بك الفنانة فاطمة الزهراء أو فاتن بنعكيدة اسم الشهرة الذي عرفت به في الساحة الفنية .
ج- شكرا لكم جريدة نهى بريس على الاستضافة.

س- هل يمكنك أن تحدثينا أولا عن بداياتك الفنية؟
ج- لقد أحببت الغناء منذ نعومة أظافري، و برزت موهبتي من خلال الحفلات المدرسية و الوطنية حيث أشاد أساتذتي بجمال صوتي و قدرتي على الأداء، كما قمت بغناء أغاني قومية لمرسيل الخليفة اميمة الخليل و عمالقة الفن الطربي كفيروز أم كلثوم و وردة و تأثرت بهم كثيرا.
و كان أول ظهور لي على الصعيد الوطني، من خلال أضواء المدينة قافلة التنمية رفقة جوق الهلال التطواني، حيث قمت بأداء أغنية أنا في عارك أيما لفتح الله لمغاري ، والفنانة القديرة لطيفة رأفت.

س- أغنية العظمة ما منوش التي أديتها سنة 1987 و عرفت انتشارا واسعا حينها أكان نجاحها السبب الرئيسي الذي دفعك لإعادة أدائها بطريقة شبابية و عصرية ؟
ج- قبل أن أجيبك عن السؤال أود الحديث عن الظروف التي كانت وراء أدائي لأغنية العظمة ما منوش فرحلتي الفنية لم تكن سهلة، و كان علي طرق الأبواب التي غالبا ما كانت تقفل، لكن عزيمتي كانت تدفعني للمثابرة و البحث عن السبيل الذي أوصل من خلاله صوتي للجمهور ففي سنة 1987 لم تساعدني ظروفي المادية على إنتاج عمل خاص بي فلم يكن أمامي سوى اختيار الأغنية الشعبية، لأنه لم تكن عليها رقابة و لا نقابة ،و كان التمويل فيها متاحا، فقمت بغناء أغنية العظمة ممنوش ،و التي حققت “البوز” نجاحا باهرا و لعل كلماتها البسيطة المستنبطة من الواقع المعيش كان وراء تفاعل الجمهور معها ، لذا قمت بإعادة تسجيلها سنة 2015 و تعاملت مع السيد توفيق ابو زهير في كتابة الكلمات و احتفظنا بنفس القافية التي كانت من كلماتي و لحني و أدائي و توزيع مراد الكزاني، واعتمدنا على إيقاع سريع في قالب عصري و شبابي تماشيا مع التحديث الذي عرفته الأغنية المغربية.

س- ما السبب أو الأسباب التي كانت وراء غيابك الطويل عن الساحة الفنية و ما الدافع وراء عودتك، اهو الحنين الدفين لحب الغناء ؟
ج- كانت هنالك مجموعة من الاكراهات التي كانت وراء غيابي فهجرتي للديار البلجيكية ،الأمومة والبحث عن تحقيق الذات، كانت العوامل وراء ابتعادي عن عالم الغناء، كما أن ضعف الإنتاج في المغرب ،دفعني للكد في العمل لكي أتمكن من إنتاج أعمالي بمالي الخاص ،حتى استطيع الظهور بأعمال ترضيني و ترقى لإعجاب الجمهور فقد كانت رحلة لابد من خوضها، لأعود لبلدي المغرب و الظهور من جديد على الساحة الفنية، لكن صدمتي كانت عارمة عندما استنكر العديد من الفنانين تواجدي على الساحة، بذريعة كوني لا املك أعمالا فنية في حين أن العظمة ما منوش تشهد بتواجدي كفنانة لها تاريخها الفني على الساحة المغربية .
فأسباب رجوعي هو غيرتي و حبي للأغنية المغربية التي تتميز باللحن الأصيل و التراث العريق فطالما تأثرت بالفنانة نعيمة سميح و أملي ا ن امشي على منوالها .

س- ما هو الجديد الفني للمطربة فاتن بنعكيدة
ج- المولود الغنائي الجديد الذي أطلقته للساحة الفنية، هو أغنية تحمل عنوان “فين أنت” من كلمات المرحوم محمد الحليوي لحن و توزيع رشيد زروال و قد لقيت استحسان الجمهور المغربي الذي تجاوب مع الأغنية.

س- ما الكلمة التي ترغبين في توجيهها لجمهورك من خلال “جريدة نهى بريس” .
ج- أولا أشكركم جزيلا على هاته الالتفاتة الطيبة، فجريدة “نهى بريس” كانت من الأوائل ممن اتصلوا بي من الديار البلجيكية ،مما أسعدني كثيرا في وقت ظننت فيه باني وحيدة، فشكرا لاهتمامكم ،أما لجمهوري المغربي أقول له بان حبي لهم و ثقتي في محبتهم لي وحده من أعادني للساحة الفنية ،و لولاهم لكنت بقيت في بلاد المهجر، لكن لن اهرب سأستمر في طريقي و سأقدم لجمهوري أعمالا فنية جيدة ،ترقى لذوق الشعب المغربي المعروف بتذوقه للكلمة و اللحن الجميل، فحب الله والجمهور و رضى الوالدين الحمد لله يشجعني على الاستمرار،و في رسالة أخيرة وهي موجهة للكل الفنانين الراقين، لكل من اتصل بي وبارك لي جديد أعمالي الفنية و رحب بعودتي ،من كتاب كلمات ملحنين وموزعين صحفيين إعلاميين، فأنتم قوتي من بعد ربي واطلب الهداية لمن حاول إحباطي و التشويش على عودتي من جديد لعالم الفن و الغناء ، أقول لكم سأستمر فمضايقاتكم لن تزيدني سوى إصرار و عزيمة و حب للأغنية المغربية.

إعداد الحوار: شيماء الأمغاري “نهى بريس”

زر الذهاب إلى الأعلى
مستجدات