Uncategorized

قصـة “مِّي عيشَــــة” التـي حَبسـت أنفـاس الرّباط لثـلاث ساعــــَات

1493220389661image

تحت شمس حارقة تخترق السحاب المنخفض الكثيف وتزيد الأجواء سخونة، وبهلع كبير وترقب شديد، تجمع الناس حول اللاقط الهوائي، الذي اختارت السيدة الخمسينية “عائشة ب. ” تسلقه للفت الانتباه لمشكلتها مع ذويها.
وكلما مرت الدقائق، كانت أعداد المتحلقين تزداد، وخبر تهديد امرأة بالانتحار بقلب العاصمة ينتشر عبر التسجيلات المباشرة ، التي كان يقوم بها المتواجدون قرب مكان الواقعة، وينشرونها عبر حساباتهم الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.
لكن، من تكون هذه ال”مي عيشة”؟، “ما قصتها”؟، “وكيف نجحت في تسلق اللاقط الهوائي في غفلة من المارة؟”… أسئلة عديدة طرحها الكثيرون ممن كانوا يعاينون الحادثة.
“مي عيشة ” ليست بأي حال من الأحوال فاقدة للعقل بل كل المؤشرات تؤكد أنها أقدمت على فعلتها هذه عن سبق إصرار وترصد وبعد دراستها جيدا للموقع، الذي كان مثاليا إلى أبعد حد للفت الانتباه لها ولمشكلتها، هي السلالية من قبيلة ولاد سيدي الطيبي من القنيطرة. مشكلتها تكمن في تجريدها من ملك تقول إنه “رزقها” هكذا كانت تردد بين الفينة والأخرى . “رزقي داووه .. باعوه على ظهري” عبارتين متلازمتين ترددهما كلما سألها أحد “مالك .. هبطي ونتفاهمو ونعرفو أشنو مشكلتك”.
بكت، هددت بإضرام النار في جسدها النحيل الذي فعلت به سنون الفقر والقهر الأفاعيل هي التي بلغت بالكاد 53سنة ومع ذلك تبدو أكبر بكثير من سنها الحقيقي( من مواليد 1964). صرخت ، تجاهلت النداءات المتكررة، تجاوبت مع بعض المتطوعين، رجالا ونساء، حاولوا إقناعها بالنزول.. لكن، وفي كل مرة كانت تكرر تهديدها برمي نفسها أو إحراقها، هي التي تعمدت قبل تسلق اللاقط الهوائي سكب مادة قابلة للاشتعال على ملابسها. “رائحة الدوليو تتقلب” يقول واحد من رجال الوقاية المدنية، الذي حاول الصعود وكانت تخاطبه بحدة :”ارجع ، ارجع ولا نلوح راسي “، ثم تلوح بالولاعة، التي كانت تمسكها باليمنى، وهي تقول :”راني نحرق راسي سير نزل”.
تركن “مي عيشة ” للصمت. ترقب من فوق ما يحدث . تتجاهل ما يعتمل بالساحات المحاذية للاقط الهوائي. فقد كانت في مفترق طرق بين شارعي مولاي عبدالله وعلال ابن عبد الله قبالة المعهد الثقافي الإسباني ثيربانتيس وعلى بعد أمتار قليلة من محطة القطار المدينة والبرلمان وولاية الأمن.
عبثا حاول رجال الأمن تفريق الجموع المتحلقة، والتي تتزايد مع توالي الدقائق والحفاظ على انسيابية المرور. تطوعت امرأة لمحاورة “مي عيشة”. حملت مصحفا وحلفت اليمين أنها ستساعدها على حل مشكلتها . ترد عليها :”بيعوني رزقي وجراو عليا .. الحاكمين فقنيطرة تيحكموا بالظلم.. هادوك الحاكمين فقنيطرة حكموا بالظلم”.. تنهمر دموع “مي عيشة”. تغص النساء الحاضرات. ومنهن من لا تتردد في القول :”كلنا بحالها واش كلنا نتعلقوا ببوطو ديال الضو.. استغفر الله العظيم”.
تمر الساعات متثاقلة. لا سبيل لثني “مي عيشة”، ولا مجال للإقدام على أي مبادرة تدخل كيفما كانت . الاستنكار بدأ يجد الطريق إلى ألسنة المتحلقين. الاقتراحات تتهاطل من كل الجهات بشأن إنقاذ السيدة. و رجال الأمن والوقاية المدنية يسعون إلى تهدئة النفوس.

كلشي جا لعندك… نزلي ما تخافيش” تردد المتطوعة محاورة “مي عيشة”. “نزلي ما يكون غي اللي بغيتي”. ترد “مي عيشة”:”يرجعو لي رزقي. يحيدو علي الظلم.. أنا بواراقيا وعندي كل شي .. ما عندي ما ندير بالبوليس .. أنا بغيت حكام قنيطرة يرجعو ليا رزقي”.
“حكام قنيطرة”.. عبارة تعني على لسان “مي عيشة” هيئة القضاء بالقنيطرة، التي تقول إنها أصدرت في حقها قرارا بإفراغ ملك تتوفر على مستندات تثبت مليكتها له!
عندها فطن المتطوعون لمحاورة “مي عيشة” أن رؤيتها لمحامي ببدلة المهنة السوداء كفيل بأن يجعلها تتراجع عن غيها. وتشاء الصدف، أن يكون المحامي محمد زيان، والأمين العام للحزب الليبرالي، في مكتبه بمقر الحزب غير البعيد عن مكان الواقعة. يأتي وبيده بدلة المحاماة، يرتديها أمام أنظار الجميع وخاصة أمام نظري “مي عيشة”. يدخل معها في حوار مطول هو الآخر، فالسيدة متشبثة بموقفها وعازمة على أن تمدد هذه اللحظات العصيبة أكبر وقت ممكن.. لكنها اللحظة الحاسمة والمواتية، التي كان رجال الإطفاء ينتظرون استغلالها للتدخل. إذ وبينما كان المحامي محمد زيان يتحاور مع “مي عيشة” ويشد اهتمامها إليه، عمد رجال الإطفاء إلى مباغثة السيدة الخمسينية من خلف تحت هتافات المتحلقين، الذين كانوا هم أيضا يحاولون إلهاءها كي لا تنتبه لصوت عربة الإطفاء ولا لحركة السلم الكهربائي، الذي كان يقترب منها. مقاومة شديدة أبدتها ، مع ذلك، “مي عيشة” لرجلي الإطفاء حين محاولتهما التحكم في جسدها المنهك .
فرح عارم استبد بكل من كان يتابع هذه المحاولة الفاشلة للانتحار، والتي لم تكن بغاية ارتكاب هذا الفعل الكريه بقدر ما كنت محاولة للفت الانتباه.

فطومة نعيمي

 المصدر

 

زر الذهاب إلى الأعلى
مستجدات