المغرب يقف أمام ثلاثة خيارات قبل تطبيق “الحجر الصحي الشامل”

اقترح الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، ثلاثة خيارات من أجل تفادي الحجر الشامل؛ ويتعلق الأمر بكل من الحجر الذاتي، والحجر المُوَجه، وتقنية Stop and Go.وقال حمضي: “أمامنا شهور طويلة من مواجهة كوفيد 19 قبل بداية التحكم فيه والتخلص التدريجي من قبضته بفضل تطعيم الناس باللقاح أو اللقاحات المنتظرة. في انتظار ذلك نحن اليوم أمام أسابيع قاسية من الإصابات والوفيات المنتظرة. نحن كما العالم أجمع أمام تفشي الفيروس بشكل كبير بسبب الموجة الثانية، وربما تليها ثالثة، وكذلك، لنقلها بوضوح، بسبب لا مبالاة عدد كبير من المواطنين، ومحدودية إمكانيات الرصد والتتبع والعزل المبكرين لدى المنظومة الصحية”.

وأضاف الطبيب الباحث: “مع ما يحصده الوباء من أرواح أمامنا حل جذري لتخفيف الضغط على المنظومة الصحية والتقليل من الوفيات”، مفيدا بأن الحجر الصحي العام والشامل حل من شأنه المساعدة في تجنب الأسوأ، لكن تكلفته النفسية والاجتماعية والاقتصادية وعلى المنظومة التربوية قاسية ومؤلمة جدا، وربما لم يعد من الممكن التفكير فيه كحل عام وشامل وطنيا.

وتابع الباحث ذاته: “نحن أمام ثلاثة خيارات لتجنب الأسوأ: إما حجر عام موجه يمنع كل التحركات وكل الأنشطة الاجتماعية غير المُدِرَة لأي منتوج أو أي قيمة مضافة، والمنتجة فقط لمزيد من الحالات والمزيد من الوفيات. مع السماح في حدود معقولة للأنشطة التجارية والاقتصادية والإدارية بالاستمرار لضمان مصادر الرزق للأسر والحياة للدورة الاقتصادية، في انتظار تحسن الأوضاع”.

ويتعلق الخيار الثاني، حسب حمضي، بما يمكن تسميته الحجر الذاتي، “أي أن يعمد أفراد المجتمع من تلقاء ذاتهم إلى تبني الحجر الذاتي التلقائي، والامتناع عن كل الأنشطة والتحركات غير الضرورية للحياة، دون انتظار فرض ذلك من طرف السلطات”، مردفا: “هذا خيار مطروح أمام المدن والمناطق التي لم يتعقد فيها الوضع الوبائي بشكل كبير بعد. ومطروح أمام المدن التي تم أو سيتم إغلاقها بعد إعادة فتحها وتحسن الأوضاع فيها نسبيا، لئلا تتدهور فيها الأوضاع مجددا”.

وأضاف الطيب حمضي: “هذا يعني أن ترسل الأسر أبناءها إلى المدارس الابتدائية كلما أمكن، وأعضاءها العاملين نحو أعمالهم، مع العمل عن بعد كل ما أمكن، والتسوق مرة في الأسبوع؛ في المقابل الامتناع عن الزيارات العائلية، وعدم استعمال وسائل النقل العمومية إلا للضرورة القصوى، والالتزام التام بالبيوت، في انتظار تحسن المؤشرات”.

ويوضح الطبيب الباحث أن الخيار الثالث هو “الحجر مدة أسبوعين كل شهرين بشكل مبرمج؛ وهي الإستراتيجية المسماة: Stop and GO”، وزاد: “هذا الخيار يحقق تحسنا في الأوضاع الوبائية من دون خسائر اقتصادية واجتماعية قاسية، مادامت الدورة الاجتماعية والاقتصادية تُهيكل نفسها لهذه التوقفات وتتكيف معها وتتخذ الترتيبات الملائمة لمسايرتها”.

كما أبرز حمضي أن “الخيارات متكاملة”، شارحا: “في المرحلة الأولى مطلوب منا الحجر الذاتي، وإذا فشلنا نمر إلى الحجر الموجه أو إلى ‘سطوب أند كو’ Stop and Go، وإذا فشلنا فإن الحجر العام لا مفر منه رغم تداعياته”، مستطردا: “أمام تدهور الأوضاع بشكل خطير فإن تفشي الوباء سيؤدي إلى إغلاق عام حتى بدون قرار حكومي، بسبب الخوف والوفيات وعجز المنظومة الصحية عن التكفل بالحالات المتوسطة والحرجة”.

وختم المتحدث ذاته بأن “العزل الذاتي التلقائي الفوري سيساعد في خفض تفشي الوباء داخل الأسر، ومن ثم داخل المجتمع؛ وعلى نطاق أوسع فإنه بالنسبة للجميع سيساعد على تجنب كل الأنشطة والتنقلات والتجمعات التي لا طائل من ورائها، في وقت صحي صعب، بل خطير، غير زيادة الإصابات والوفيات؛ كما سيسمح بالإبقاء على الأنشطة الاقتصادية والإدارية والتعليمية مستمرة ولو في حدود معينة معقولة”.

 

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً